لماذا تدرس تخصص التجارة الدولية؟

لماذا تدرس تخصص التجارة الدولية؟

2020-07-04

 في ظل العالم المفتوح على مصراعيه في التبادل التجاري والتنافس في الأسواق الدولية. ظهرت الكثير من العلوم التجارية والاقتصادية، وقد ارتبطت هذه العلوم الاقتصادية بالمجالات الثقافية والاجتماعية والسياسية والنفسية والتكنولوجية. وبالتالي نشطت الجامعات على مستوى العالم في تدريس مساقات الاقتصاد وادارة الأعمال والتجارة الدولية، وقد تزامن ذلك من العولمة الاقتصادية والتطور التقني الكبير والتجارة عن بُعد.

ما هي التجارة الدولية:

تعرف التّجارة الدوليّة بأنّها مجموعة من القواعد التي تُستخدم في تنظيم طُرق تبادل المُنتجات دوليّاً؛ عن طريق الاعتماد على المناطق والأقاليم التجاريّة والجُمركيّة. وكما أن التجارة الدولية هي تلك التي تنشط حول العالم (جغرافياً) وبين الدول او بين الشركات في دولة مع دولة اخرى. وتشمل العمليات التجارية كل ما يتعلق بالتسويق الدولي وهو الذي نشط في آخر 25 عام بسبب توفر وسائل الاتصالات وسهولتها وكذلك انفتاح العالم على العولمة الاقتصادية واتساع عمليات التبادل السلعي النقدي الاداري بين الشركات في دول العالم المختلفة. ونظرا لهذه الأهمية العالمية والمحلية. فإن عملية ادارة تلك التجارة لا تبنى على أمور شخصية أو عمليات تقليدية، بل على علم وتطبيقات وتدريب وخبرات. لهذا فلقد نشطت الحاجة الى مدراء مختصين في مجالات التجارة الدولية. وهذا أدى إلى انتباه علماء التجارة في العالم، وقاموا بتأليف الكتب والمساقات والمعلومات وتحويلها إلى قسم خاص يعنى بتدريس تخصص التجارة الدولية. هذا التخصص الذي لا تخلو منه أي من جامعات العالم، بل أصبح يدرس بلغات مختلفة وضمن مساقات تطبيقية تفيد في ثقل مهارات الطالب وتعزيزه دوره بعد التخرج في سوق العمل.

دور الطالب (العنصر البشري) في الميزة التنافسية بالتجارة الدولية:

في تخصص التجارة الدولية سيتعرف الطالب على مفاهيم مهمة في التسويق الدولي وأهمها ما يخص المؤسسات الكبرى والعملاقة وتتصل بمهام المدراء والموظفين في الادارات المختلفة والذين غالبا يفضل ان يكونوا خريجي كليات الاقتصاد والتجارة والادارة. ومن أهم تلك المفاهيم مفهوم الميزة التنافسية . حيث سيتعرف الطالب على ذلك المفهوم بصورة نظرية وتطبيقية ويتعرف على مزايا تمتع المنظمة (المؤسسة-الشركة) بنشاط تجاري محلي ودولي يميزها عن الآخرين ويرفع من مستوياتها الربحية والاقتصادية وتصبح ذات قدرة تنافسية . ويعتبر العنصر البشرى هو أهم مصدر في مصادر الميزة التنافسية . والطالب الخريج من تلك الكلية هو (العنصر البشري) . أي العنصر المستخدم من قبل الادارات المختلفة لتحقيق ما تطلبه طبيعة النشاط من عمل فهذا العنصر هو الذى يدير الآلات والماكينات والذى يستخدم الأدوات والذى يبتكر ويبدع من أجل التطور ولذلك فانه المصدر الأول و الأخير لخلق ميزة تنافسية تتمتع بها المنشأة وتميزها عن الأخرين.

وكما يعتمد التسويق العالمي على مدى قدرة المنتج المحلي على المنافسة والاسم التجاري الراسخ له. والتسويق العالمي أساسه أيضا هو العنصر البشري الذي يبدع في رسم الخطط والبرامج والبحث العلمي الاقتصادي والوظائف في الهيكل التنظيمي ورفع سقف الأداء واستقطاب العملاء (الزبائن) والترويج التسويقي والاعلاني. فكل هذه الجزئيات مرتبطة بالخبير في التجارة الدولية الذي هو خريج كليات التجارة الدولية ومن هنا جاءت أهمية الالتحاق بهذا التخصص على المستوى الشخصي والاقتصادي والاستثماري والتنمية الاقتصادية. هذه التنمية التي تقود الى النمو الاقتصادي. فكلما كانت هناك تنمية استراتيجية مرتبطة بالتجارة الدولية كلما نجحت الدولة في رفع قيمة الاستثمارات الخارجية وانعكاس ذلك على استقرار اقتصادها المحلي وقدرتها على القيام بوظائفها. ومن هنا يتم استقطاب خريجي كلية التجارة الدولية لما يتمتعون به من معرفة علمية وتطبيقية بمفاهيم ومعايير و سياسات واجراءات وبرامج نقل السلع والخدمات والاشخاص ورؤوس الاموال والافكار والتكنولوجيا عبر الحدود، وهذا النقل يؤثر على المؤشرات الاقتصادية لجميع الدول والمؤسسات. كما تمكن التجارة الدولية الشركات من كسب المعرفة من خلال المواجهة والمنافسة في الاسواق الخارجية، والتي تمكنها من تقديم منتجات وخدمات مبتكرة.

 ماذا يعني تخصص التجارة الدولية ..!؟

  1. دراسة التجارة الدولية من أهم التخصصات العلمية التي تهتم بها الجامعات العالمية.
  2. تهدف دراسة التجارة الدولية لتأهيل الطلاب لمكانة مرموقة وابتكارية في المجتمع بعالم الاقتصاد والتجارة المحلية والدولية.
  3. مواكبة اتساع وشيوع وانتشار مفاهيم وتطبيقات ومناهج وأسواق التجارة الدولية.
  4. تخصص التجارة الدولية، يؤهل الطالب ليدخل سوق العمل، كون التجارة الدولية هي مفهوم واسع ويعتبر جزءًا لا يتجزأ من الاقتصاد العالمي.
  5. تعمل الجامعات من خلال التخصص على تزويد السوق المحلية والعالمية بكوادر وموارد بشرية برية علمية وعملية وبما يتناسب مع مفاهيم وتطور واتساع التجارة الدولية حول العالم.
  6. تخصص التجارة الدولية يؤهل الخريجين من أساليب التسويق الدولي وكيفية التحليل ورسم الاستراتيجيات الاقتصادية للمؤسسات الاقتصادية.
  7. تخصص التجارة الدولية يؤهل الطالب للوصول الى مستويات رفيعة من معرفة آليات الاتصال والتواصل على مستوى المؤسسة والعملاء وعلى المستوى الدولي.
  8. تخصص التجارة الدولية يدرس الطالب كافة النظريات الأساسية لمبادئ الاقتصاد والاقتصاد الدولي والتجارة الدولية والمهارات التشغيلية للعمل الفعلي في التجارة الدولية. بالتالي يفيد ذلك سوف العمل والتجارة المحلية والدولية.
  9. المناهج تتطور باستمرار لتعكس الاتجاهات التقنية والمتطورة في عالم التجارة الدولية.

ما هي المساقات الأساسية في تخصص بكالوريوس التجارة الدولية:

  • مفاهيم ومعايير السوق العالمية.
  • الجوانب المالية والقانونية واللوجستية، والثقافات من استيراد وتصدير.
  • دراسة التمويل الدولي، واستراتيجيات الأعمال والقانون
  • استراتيجيات أبحاث السوق.
  • تدريب ميداني في مراكز التجارة، والشركات التجارية العقارية والقابضة والجمارك والمالية والمكاتب الحكومية.
  • تكنولوجيا المعلومات، والسياسات التجارية، والاستراتيجيات التجارية والإدارية

 فرص العمل المتاحة لخريجي كلية التجارة الدولية:

متاح لخريجي هذا القسم العمل في العديد من المجالات ومن بينها الآتى

  • وزارة التجارة الخارجية
  • مدير في الموارد البشرية
  • الغرف التجاري
  • نقاط التجارة الدولية
  • مكاتب وشركات الاستيراد والتصدير
  • مصلحة الجمارك
  • مكاتب التمثيل التجاري في السفارات
  • الموانئ والمطارات
  • شركات الشحن والتفريغ
  • المنظمات الاقتصادية الدولية
  • صندوق النقد الدولي
  • مخلص جمركي .
  • خبير دراسات جدوى اقتصادية للمشروعات .
  • مضارب في سوق الأوراق المالية .
  • محلل وخبير اقتصادي

 صفات الخريج من تخصص التجارة الدولية:

  • القدرة على إدارة المنظمات والشركات والمؤسسات
  • القدرة على التفكير القيادية وحل المشكلات.
  • سرعة الاتصال والتواصل والتغذية الفكرية.
  • تطوير التفكير الابداعي والاقتصادي.
  • القدرة على صياغة وادارة المشاريع

الخاتمة:

إن تخصص التجارة الدولية يمنح الطالب الفرصة في تطوير مهاراته وطريقة تفكيره ووضع الأولويات. ولدي الخريج الفرصة الكبيرة للالتحاق بسوق العمل الدولي. وكذلك اكتساب المهارات الأساسية في سوق العمل.